الثلاثاء، 11 ديسمبر، 2007

صمت الغضب



منذ يوم أمس وأنا يتملكني عدة مشاعر متناقضة منها من أفهم أسبابه ومنها من لا أريد لنفسي أن تعي أنها تعرف أسبابه , رغم أني على يقين أن الحالة الخاصة لدينا غدت صورة مصغرة من الحالة العامة التي يعيشها الجميع هنا في الكويت وبما أن حياتنا أصبحت خالية من التجديد حتى أننا نعيش قضايانا متشابه دون أن يتغير بها شئ سوى الأسماء.

لكن مع أزدياد الحالة التي عشتها يوم أمس أحسست أنني أعيش حالة مغايرة لتلك التي أعتدت عليها كان يتملكني غضب شديد لا أعلم على من وشعور بالحزن والأحباط . وملل من كل شئ ربما حتى من الأشخاص , كان لدي رغبة بالكلام وكسر حاجز الصمت , نعم كنت أريد التمرد على خاصيتي بالصمت لا اعلم ماذا سوف أقول ولا لمن , لكني كنت أريد التحدث بكل شئ , رغم أني على ثقة أن الكلمات التي لا تغير الحدث لن تكون إلا هذيان , وكم حالة هذيان عشناها حتى أصبح الهذيان أصدق من الكلام .

أستمرت هذة الحالة إلي اليوم صباحآ فكنت أرى الصباح أكثر كآبه من كآبتي فقررت أني لن أخرج ولن أزاول أي عمل كنت معتادة عليه . وبينما كنت أقلب بموجات التلفاز شاهدت أغنية لفيروز وأنا من عشاق فيروز فكنت محتاجة إلي تلك الأغنية بالذات أنها الموشحات الأندلسية

فهي من أجمل ما غنت فيروز تحمل كلمات رائعة وصورة جمالية بغاية الروعة , فتقول فيروز

يا ليل الصب متى غدة ------- أقيام الساعة موعدة

رقد السمار فأرقه -------- أسف للبين يرددة

فبكاه النجم ورق له ------- مما يرعاه ويرصده

لم ألبث قليلآ إلا وأن ضحكت بعد لحظات من صراع في المشاعر بين الحزن والحنين والغضب والتمرد . فبعد صراع للحظات لم ينتصر لدي إلا الصمت فقد تذكرت أنني عشت هذة اللحظات كثيرآ وهذة الصورة التي في أعلى البوست قد ألتقتها في يوم كنت أعيش هذة الحالة , وكم عشت هذة الحالة في ذاك المكان فهو من أقرب الأماكن إلي قلب صمتي , حتى أصبح هذا المكان مزارآ لي كلما أحسست أنني مللت الصمت أو أن الصمت أنهك قواي وما أن أذهب إلي ذاك المكان أو أرى الصورة حتى أدرك أن الصمت ليس خيار الأنسان أنما فرض يفرضه عليه الحدث والحديث وأيضآغياب المتحدث حتى وأن عشت مشاعر الغضب بسبب الصمت فلن يكن لك خيار إلا أن تردد بصمت

يا ليل الصب متى غده *** أقيام الساعة موعدة

هناك 11 تعليقًا:

Aldenya يقول...

عزيزتي
هنا تستطيعين تفجير الصمت بداخلك
حتى لو كان هذيان
كثيرا ماكان المجتمع الذي نعيش فيه
هو من يجبرنا على الصمت
لأن مايحدث اليوم
مشابه لما حدث بالأمس
فأصبح الملل متفشي بداخلنا
ولعى الرغم من أني أنظر للصمت أنه فن
لا يتقنه
أراه القوة في شدة الغضب
وعلى فكرة
لقطة جميلة جدا
تلزمني بالصمت
للتمتع بهذا المنظر الخلاب

ManalQ8 يقول...

كم سعدت بقراءة ما خطته اناملك اختي

من منا لا يصل الى مرحلة الهذيان

في هذا الزمن

المعقد

ولكن اروع حل هو التحليق داخل الصورة الخلابة



اتمنى لك حياة سعيدة
ممتعة

مليئة بالتشويق الحالم




تحياتي لك اخية

هذيان يقول...

عزيزتي الدنيا
كم سعدت بكلماتك التي ما كتبتها لولا أنك تحملين تعبير شيق .
أما فن الصمت فصحيح الصمت فن لكنه يكون قاتل أحيانا عندما تتفجر خلاا الصمت بداخلك معلنه العصيان وما أن تحاول تخرج من صدرك إلا وترجع بداخلك لتتجدد بعد ضياعها ما بين حديث العقل واللاعقل .
أما المنظر فهو بحق جماله في قدرته على أستيعابك في جميع حالاتك وأنفعالاتك ...؟
عزيزتي منال
كم أسعدني أن هناك من يسعد بكلماتي رغم أنها في بعض الأحيان لا تسعدني أنا فهي من يواجهني في أوقات لا أريد مواجهة نفسي .... هل الزمن معقد أم نحن ؟
نعم التشويق الحالم تلك ما بقى لنا اليوم

بو حامد يقول...

احسن شيء سويتية انوو خذيتي اليوم اووف وما طلعتي ولا سويتي اي شيء لأن صدقيني يمكن هالشي الي خلا مودج مش ولا بد خيره عشان تاخذين يوم بريك وتراجعين اولوياتج وخططج للمستقبل :)

فتى الجبل يقول...

ساعات الانسان يحتاج لفترة هدوء
وصمت يراجع فيها مجمل حياته

على نفسها جنت براقش يقول...

لازم يكون عندك
me time

سألى مجرب و لا تسألين طبيب

و زين سويتى
عبرى عن مشاعرك
وترتاحين
:)
نورتى عالم التدوين
مثل ما انتى عارفة بدون الكلمان ما نقدر نكتب

بدونك ما نقدر
:)

هذيان يقول...

بوحامد
أحيانا الأنسان يحتاج فترة طويلة جدآ من الأووووووف حى يتسنى له أسقاط ما يمكن أسقاطه من كم من الأنفعالات الصامته .. حتى يعيد ترتيب أولوياته أو ما تبقى منها .....
فتى الجبل
قد يحتاج الأنسان لحظات صمت وهدوء ليراجع وقد يكون الصمت قسري فلا تراجع إلا صمتك ..
على نفسها جنت براقش
أوقات يكون ال مي تايم يجي في وقت لا تكون بحاجه له فيكون باد تايم وبرضو أسأل مجرب ...بالفعل أحيان التعبير يريح أذا أستطعت أن توصلالرسالة لم اردت أن تصله ..المدونه منوره فيكم
شكرآ لكم جميعآ أعزائي

غاضب يقول...

الصمت احيانا من ذهب خاصة اذا كان الكلام جعجعه بل هو ابلغ تعبير على التمرد على واقعنا المريروكبح جماح النفس لكن ثورة الغضب عندما تحبس تجلجل وتؤلم الذات وهنا فقط يتحول صمت الحملان الى صرخه في واد سحيق لذلك عى طريقة لايفل الحديد الا الحديد لايكسر الصمت الا الصمت المطبق والانفراد بالذات في عالم مجهول لاصوت فيه يعلو فوق صوت الديكه عندما تصدح عند الفجر

هذيان يقول...

عزيزي غاضب
صحيح أن الصمت يكون أحيانآ من ذهب وخصوصآ أن كان أستهزاء على الحدث ..
كثيرآ ما يثور صمت الغضب بداخلنا حتى يمزق ما بقى من صمتنا وما نلبث إلا أن نجلذ الذات بغصب الصمت ....
أعشق كثيرآ مملكة صمتي فهي من يجعلني أشعر بالحنين لنفسي ...؟
شكرآ لمرورك

حليم وكاظم للغيض يقول...

لحظات الغضب غير محسوبه لان الانسان حينها يكون فاقدا لعقله وحتى الطلاق لايقع فيها وهي تشبه التصويت بالامتناع في مجلس الامه

هذيان يقول...

عزيزي حليم وكاظم للغيض
----------------------
صدقت بالغاضب يكون فاقد لعقله فيكون غير متزن بكلماته ... لكن الصمت أذا غصب ربما لأنه بدأ يشعر بضيق القدرة على تحمل صمته
شكرآ